HABA2001

ANA MENÜ

SON EKLENEN

           2013

Yeni 3 Albüm

Videolar

Kerim Osman

Abdurrahman Kızılay

Hişam

Ercan

Ali Benne

LİNKLER

 

 

Haba2001'e Hoş Geldiniz

 

 

 

 

هابه

صوت خالد في وتر الغناء التركماني

 

وُلِدَ فناننا التركماني الكبير عبد الوهاب برغش حسين سنة ١٩٤٥في أحد أحياء مدينة كركوك محلة بريادي إحدى أزقة مدينة كركوك القديمة . نشأ وترعرع في تلك الأجواء الكركوكية الجميلة مدينة التآخي والصفاء ، المدينة التي أنجبت المشاهير والعظام وفي خلال تلك الحقبة الزمنية من عمرها العتيد وُلِد من أب مكافح مات مبكراً قبل ان يرى أبنه الصغير وهو يكبر ويصبح رجلاً ، فتحملت السيدة والدته اعباء تربية اليتيمين محمد و عبدالوهاب .. وبدأت تًحنو على هذا الطفل وتعوضه حنان الوالد الراحل ولكون ظروف العائلة صعبة ومخافة ان يضيع الأبن في خضم الفاقة بحثت له عن صنعة يتعلمها كمورد رزق وحرفة مستقبلية له ، وهي اول من اطلق عليه أسم ( هابه ) تحبباً وتلطفاً ليصبح هذا الأسم مستقبلاً علامة الشهرة للفنان عبدالوهاب ، عمل كصبي خياطة وهو في التاسعة من عمره عند الأسطة صالح الخياط في محله بسوق القيصرية قرب القلعة فتعلم الخياطة وامتهنها وهوى الغناء بل عشقه .. حيث كان يدندن مع نفسه عند غياب صاحب محل الخياطة ثم بدأ صوته يحظى بأهتمام أصحاب المحلات القريبة من القيصرية وأبناء المحلة حتى وصلت شهرته الى اسماع احد فناني كركوك الكبار والذي عطف على هذا اليتيم وقرر ان يتبناه فنياً بعد ان احضره له احد اصحاب المحلات فأشاد بفناننا هابه وصوته الجميل وهو مايزال في بداية تكوينه الصوتي .

تبنى الفنان القدير عزالدين نعمت صوت الشاب اليافع ( هابه ) وقرر ان يعلمه اصول الغناء الشعبي واُُُُُسس المقام العراقي بعد ان كان الفنان هابه يؤدي الأغاني دون الألمام بأصول الغناء خلال الفترة السابقة .. وبدأ المرحوم عزالدين نعمت يصطحب الفنان ( هابه ) معه الى دار الفنان المرحوم سمه بربر وعلى يد هذين العملاقين تتلمذ ( هابه ) على كل اساسيات الغناء الشعبي التركماني وبدأ صوته يحتل مكانة مميزة بين الأصوات وكان للفنان عزالدين نعمت الفضل في تقديم الفنان ( هابه ) في كل الحفلات والمناسبات الدينية حيث اثبت حضوراً كبيراً في كل تلك المناسبات و قد كان اول حفلة لفناننا الكبير بدعم من استاذه ومعلمه عزالدين نعمت حين قدمه في حفلة رسمية وبحضور جمهور غفير من ابناء المدينة وفي مدرسة المصلى وقد فاجأ صوته كل من استمع اليه وخاصة قائد الفرقة الثانية انذاك والذي قام بتكريمه بمبلغ عشرين دينار ليخط اسم ( هابه ) في عالم الأحتراف الغنائي .. وقد ادى ( هابه ) في هذه الحفلة اغاني أبكى فيها الحضور ثم صرخ بأعلى صوته صرخته المدوية مغنياً ( بُلبُلم اُوچار يوواسينه ) ليعلن ولادة فنان شاب يضع خطوته الأولى في طريق الفن الذي اصبح شغله الشاغل اثناء الليل واطراف النهار .

اصبح الفنان ( هابه ) اسماً معروفاً على نطاق ضيق وضمن بعض الاحياء الشعبية من مدينة كركوك ولم يزل يرافق بعض الفنانين الكبار امثال المبدع رشه گوله رضا و طوپال حمه وغيرهم لكي يتعلم منهم وفعلاً تعلم الكثير منهم وبعد ان تعلم كل ما يجب عليه ان يتعلمه الطالب الأمي الذكي في الآنصات وكان على هذا الطالب ان يثبت انه اصبح استاذاً او نصف استاذ ، لذا قرر ان يطرح اول شريط كاسيت الى الاسواق وبعد مداولات عدة ومناقشات مع استاذه الاول عزالدين نعمت اتفقا ان يطرحها كاسيتاً مشتركاً يحمل هوية ( هابه ) الفنية مستفيداً من شهرة عزالدين نعمت بين جمهور المدينة ، وقد نجح ذلك الكاسيت نجاحاً منقطع النظير .. وقد كان لهذا الكاسيت دور كبير وفاعل في دعوة ( هابه ) الى الحفلات العامة والخاصة .. ورغم شهرته في الغناء إلا انه كان يبحث لنفسه عن مورد رزق آخر بعد ان ترك مهنة الخياطة ، لذا عمل كسائق تاكسي لعدة سنوات ثم سائق اجرة سيارة ( خط تسعين ) إلا انه لم يستمر طويلا حيث قدم اوراقه الى وزارة الصحة ليتم تعينه بصفة سائق اسعاف في صحة كركوك وهكذا كان يطيب ( هابه ) جروح العشاق المرضى بالحب بصوته الشجي ويزيد ولهاً وحباً وينقل المصابين بجراح الحب والألم بأسعافه السريع لكي يساهم في انقاذ حياتهم الحرجة التي دخلت مرحلة الخطر ليعدهم الى الحياة مرة اخرى ... وهكذا ظلت عجلة الأيام تدور مع هابه .

اصبح اسم ( هابه ) ماركة مسجلة لكل حفلة ناجحة ، وكان اسمه يكفي لجلب المعجبين من كل مكان لذا بدأ الجمهور يطلبه في المدن الأخرى  والأقضية و النواحي والقصبات مثل اربيل موصل ديالى بغداد التون كوپري تلعفر طوز خورماتو تازة كفري بيشير وجميع انحاء كركوك بدون استثناء .

وقد استمر حفلات ( هابه ) الموزعة بين المحافظات القطر الشمالية وعاصمتنا الحبيبة بغداد منذ بداية السبعينيات وحتى يوم وفاته .. ولو حاولنا ان نحصي عدد الحفلات و المقابلات و الآماسي التي شارك فيها لفاقت كل التقديرات الموضوعة في ذاكرتنا لأنها وصلت الى حد أرقام فلكية .

عاش ( هابه ) انساناً بسيطاً بكل ما تحمله البساطة من معنى وكان أباً حنوناً لولديه شاهين و خالد وقريباً من كل اصدقائه ، وعاش عزيز النفس كريم اليد وشامخ القامة ولم يجمع من حطام الدنيا سوى خلوده في القلوب ، ورغم كل الأموال التي كانت تأتيه بمئات الآلاف ثم بالملايين وكنوز من الذهب التي كانت تهدى له من المعجبين إلا انه عاش حياة التقشف حيث صرف كل تلك الأموال في سبيل الفن وعاش طول حياته في بيت للأيجار حتى وفاته .

استمرت رحلة ( هابه ) اربعين سنة ، كون لنفسه خلالها مدرسة خاصة بالغناء الشعبي التركماني كما هو الحال بالنسبة للمطرب المبدع يوسف عمر و المطرب سعد الحلي وطورهم الخاص والفنان المصري أحمد عدوية واسلوبه المميز ، وهناك عشرات من المقلدين بالصوت والاداء للفنان ( هابه ) بل انهم اضافوا اسم ( هابه ) الى اسمائهم واصبحت كاسيتاته دروساً لتعلم الغناء الشعبي الخاص بمدرسته في الغناء .

ترك ( هابه ) وراءه مسيرة فنية طويلة تحمل الاف الحفلات وأكثر من ٢٥٠٠ شريط كاسيت وأكثر من ٥٠٠ شريط فيديو .

صرخة ( هابه ) ساعة ولادته كانت مدوية ومن استمع الى بكائه لم يكن يتصور أن هذا الطفل سيأتي يوم يصبح فيه علماً من أعلام الغناء الشعبي التركماني في كركوك خاصة وفي العراق عامة .

بعد ان نال شهرة واسعة من خلال أداء الأغاني التراثية والبستات الكركوكية غنى لرواد المقام في بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع عشر .

كان صوت ( هابه ) قوي النبرات يتهدج ويتلون بانفعالات غريبة لايفهمها سوى الذين يعيشون تجربة حب عذري من ابناء الاحياء الشعبية أنه التشبث بماض انساني تضافرت فيه كل الظروف لاحياء الاحاسيس والرعشات الانسانية الخالدة ,

أستطاع الراحل ( هابه ) أن يغزو قلوب مئات الآلآف من المعجبات و المعجبين وبدأت أغانيه انتشار الأريج في الرياض والصدى عبر الآثير .

تجول ( هابه ) بين احياء مدينة كركوك حياً حياً وزقاقاً زقاقاً حيث أنشد وغنى في كل الحفلات الخاصة والعامة وخاصة حفلات الآعراس التي كانت لاتكتمل إلا بوجوده وكان معجبوه ومعجباته ينتظرون سمــــــــاع صوته ويسهرون معه حتى الفجر .

صور أول شريط فيديو بحياته في منتصف السبعينيات وكان هذا الشريط بداية ظهور ( هابه ) على أشرطة الفيديو قبل أن يدخل تلفزيون العراق .

في منتصف الثمانينات أدى عبدالوهاب ( هابه ) فريضة الحج ، ومنذ ذلك الوقت اضيف له اسم حجي ( هابه ) وبدأ محبوه ينادونه بالحجي حباً له وتحبباً اليه دخل ( هابه ) الأذاعة عام ١٩٨٨ وفي نفس العام صورت أغانيه الثلاثة اليتيمية لتلفزيون كركوك ونتمنى أن يُستفادَ من حَفلاتهِ المصورة والمتوفرة للحفاظ على تاريخ هذا الفنان .

غنى لرواد المقام في بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع عشر لأمثال : شلتاغ وملا طه وملا عبدالله لوبياجي .

شارك مع ( هابه ) في حفلاته معظم المطربين التركمان ، ومن أشهر هؤلاء : كريم عثمان والهام ملا عبود والمرحوم هشام ويشار عزالدين والمرحوم مشكو ويشارأربيللي ومحمد أحمد أربيللي وسالم أربيللي واكرم طوزلو والمرحوم عبدالواحد گوزه چي أوغلو ومحمد رؤوف وابراهيم رؤوف ومحمد عزالدين نعمت والمرحوم عنايت وغيرهم ( هابه ) الفنان الذي لم يعرف المساومة ابدا في حياته القصيرة ، ولم يرضخ للضغوط والتهديد لينشد من اجل حفنة من الدنانير الزائلة ، وكان صوته معبرا بحق عن معاناة تلك الطبقة المسحوقة في المدينة بفعل القوانين الجائرة والسياسات الشوفينية ، ( هابه ) المنسي رحل دون أن يذكره أحد سوى بعض الأصدقاء المخلصين في كركوك .

كان ( هابه ) صوتاً رافضاً للظلم والبطش وكان صوتاً جهوراً بوجه الطغاة والجبابرة ، ولم يكن شيئاً عجيباً إذا تتذكره القنوات الرسمية في العراق ، فيكفيه هذا الفنان الأصيل أن يتذكرهُ محبيه وجمهورهُ الكبير وان يحفروا له مكاناً بكبر مدينته العزيزة في القلب والروح .

تنبأ له رائد الغناء التركماني عبدالواحد گوزه چي أوغلو بمستقبل باهر بعد ان استمع اليه في الخمسينيات ، وقد أثنى كثيراً على صوته المميز والخاص وذات النكهة التركمانية الأصيلة .. وقد صدقت نبؤة الفنان الكبيرعبدالواحد بعد انتشار اغنيته المعروفة (بياز گول قرمزى گول ـ وردة بيضاء وردة حمراء ) في تركيا وقيام معظم المطربين الأتراك بغنائها ، فازت الأغنية بجائزة أفضل أغنية ، وتم توجيه الدعوة الى ( هابه ) لزيارة تركيا لاستلام جائزة الأسطوانة الذهبية . وقد قام هناك باحياء حفلاته المصورة التي اقامها مع المطرب المعروف ابراهيم رؤوف والمطربة التركية اجلال أق قاپلان . وعن أيام تواجد ( هابه ) في تركيا ، يذكر الفنان ابراهيم رؤوف مايلي : لم يستطع ( هابه ) البقاء في تركيا لأكثر من اسبوعين ، فقد كان يشعر بشوق جارف الى العراق والى مدينته كركوك . وقد حاول الرجوع منذ أول يوم من وصوله ، الا اننا منعناه وطلبنا منه التريث والصبر، لكنه كان يعاني كل يوم ، بل كل ساعة الآم الغربة والحنين والحب والشوق الى جمهوره وأحبائه في كركوك .. لذلك فانه عاد بعد اسبوعين من الزيارة فقط ، حيث حمل حقائبه عائدا الى أرض الوطن .

وقد علق هو قائلا على الحادث بقوله :

تركت تركيا بعد اسبوعين فقط من تواجدي فيها على الرغم من الطلبات الكثيرة للبقاء في استانبول من الشركات الفنية والفنانين الأتراك الذين حالوا اغرائي بشتى الوسائل للبقاء فترة أطول ، الا ان الساعات الأخيرة بدأت تسير ببطء شديد لأنني كنت أعدها لحظة بلحظة وقررت العودة الى الوطن الغالي وجمهوري العزيز في كركوك الحبيبة .

خفايا رحلة تركيا

فوجئ ( هابه ) اثناء تواجده في تركيا بأن له شعبية كبيرة لم يكن يتصورها قال لي في بعض جلساتنا الخاصة انه رغم من النجاح الذي حققه إلا أنه كان يتألم على حال الأغنية التركمانية هناك والسبب هو السرقة المستمرة لكل ما نغنيه في كركوك دون أن نحصل على حقوق مادية او معنوية وقد حاول الكثير من فناني تركيا استبقائي لأجل إقامة حفلات خاصة معهم إلا أنني رفضت كل تلك العروض ومن الأسرار التي اكتشفها أثناء تواجدي هناك من أحد العازفين التركمان (كان يعزف للمطرب ابراهيم تاتلى ساس ) وتربطني به علاقة صداقة لانه ساهم في بعض الحفلات التي احييتها في بداية السبعينيات واسمه مراد ( قاسم ) ذكر لي ان ابراهيم تاتلى ساس يقوم في بداية كل سنة بجمع العشرات .. من أشرطة الكاسيت وخاصةً تلك الأشرطة التي تصدر في كركوك والتي تحمل الأغاني التركمانية ويبدأ بالاستماع اليها حتى ينتهي من سماعها جميعاً ويختار منها الأغاني التي يطرحها في البومه الجديد بعد أن يقوم بتغير بعض المفردات الكلامية وبعض الفقرات اللحنية او يحول اللحن الشرقي الى لحن غربي وهذا ما يفعله ( ابراهيم ) منذ أكثر من ربع قرن لذا فانك تجد في اشرطته أغاني تركمانية من كركوك .

وكم كنت اتمنى ان تصل كل تلك الأجهزة الحديثة وتتوفر في كركوك الأستديوهات الكبيرة التي شاهدتها هناك لكي نستطيع أن نخدم الأغنية العراقية و التركمانية خاصةً لانني كنت آرى هناك انهم يهتمون كثيراً باصدار الالبومات الغنائية بواسطة أجهزة تسجيل متطورة وذكر لنا ايضاً ( هابه ) انه قام بجولة حرة الى أهم معالم تركيا وتجول في أسواقها وشوارعها وكان يحب زيارة المناطق الشعبية التي تذكره بالاحياء الشعبية التي ولد وعاش فيها .

خرجت كركوك عن بكرة أبيها لتشييع فنانها الخالد الى مثواه الأخير، شارك فيه الآف من معجبيه حاملين نعشه في شبه مسيرة جماهيرية دون أن يبالوا بطغيان النظام البائد مؤكدين وفاءهم لفنانهم الكبير الذي أمتعهم في حياته وأحبهم فبادلوه الحب .

في كتاب ( هابه غائب جسداً .. حاضر فنا ) للكاتبين بهجت مردان ومحمد خضر، الذي صدر عام  ٢٠٠٢ بكركوك ، ننقل اليكم نصا يعرف بجانب لا يعرفوه الكثيرون عن فناننا الكبير:

هابه وسفير الأغنية العراقية

حسن حسين السعيدي

 بعد أن سطع نجم عراقي يدعى ( كاظم الساهر ) وبدأت أغانيه الناجحة تغزو التلفزيون ،.طلب مني أحد متعهدي الحفلات الفنان (عباس البارودي ) مساعدته في انجاح حفل يقيمه للفنان كاظم الساهر وكلفني لقيادة الفرقة الموسيقية .. وقد أشرت عليه أن يكون المرحوم ( هابه ) نجم الحفل الى جانب الساهر ، وذلك لجمهوره العريض في كركوك وأربيل .. وفعلا استجاب المتعهد لي . واستمرت الحفلة التي أقيمت على مسرح قاعة سينما صلاح الدين عام ١٩٩٠ ثلاثة أيام ، ونجحت نجاحا ساحقا . وكانت القاعة مكتظة بالجمهور حيث وجدنا صعوبة كبيرة في السيطرة عليه ، خصوصا عند دخول سفير الأغنية العراقية كاظم الساهر ، وسفير الأغنية التركمانية الكركوكلية المرحوم ( هابه ) الذي حرص على الالتزام بموعده خلال الأيام الثلاثة ، وقد تنازل ( هابه ) عن أجره في الغناء للأيام الثلاثة التي غناها لصالح الساهر، الذي كان في بداية مشواره الفني ولم يتناول قرشا واحداعن غنائه لهذه الايام الثلاثة وتبين لنا الحجم الكبير لتواضع هذا الفنان الرائع . وقد تأثر كاظم الساهر بصوت ( هابه ) واستقبال الجمهور المذهل له وتواضعه ازاء كل ذلك فلم يملك الا أن يقول له :

أنك ياأخ ( هابه ) ، من الأصوات النادرة في الغناء ، وتمتلك حنجرة قوية وقرارا لا يجاريك فيه أحد ، وأنت من الفنانين القلائل الموجودين في الساحة الغنائية ، الذين حافظوا على اصالتهم وخصوصية ادائهم ، والا لما كان كل هذا الصرخات وهذا التصفيق وهذه الاستجابة القوية بينك وبين الجمهور الكركوكي العريض ، المحب لك ولغنائك .

هابه مع كاظم الساهر في حفلة كركوك ١٩٩٠

أيامهُ الأخيرة

أحس ( هابه ) بدنو أجله منذ مدة طويلة بعد ان منعه الاطباء من الغناء و السهر والذي يؤثر على قلبه المتعب وجسمه النحيل الذي اكلته امراض الزمن إلا انه كان عنيداً مع نفسه وكان عاشقاً للغناء ولا يستطيع ان يرد طلب محبيه لأقامة الحفلات ولكنه قبل عشرة ايام من وفاته بدأ يراجع اوراقه التي اوصلته الى المستشفى بعد ان اصيب بجلطة كاد ان تقضي عليه لو لا رعاية الله التي انقذته في اللحظات الاخيرة .. وقد حاول كثير من اصدقائه بدعوته قبل ايام من وفاته إلا انه كان يعتذر بكل أدب عن اقامة أية حفلة غنائية لانه كان ينتظر شيئاً اكبر وهو ان يرتاح وينام وحين وضع رأسه على وسادته احس ان الموت قريب منه ولكن موت ( هابه ) حدثاً كتبته كركوك وأخرجته شفاه وألسن آلاف المعجبين الذين كانو على موعد معه .

 

 في فجر يوم الجمعة ۱۷ / ۸ / ۲۰۰۱ ليسلموه الى مثواه الأخير

 وهكذا رحل ( هابه ) بصمت وسكينة ..

 لا موسيقى ولا غناء ..

 بل حسرة صامتة ودموع خرساء ..

 رحل الى حيث لا يعود الراحلــــــــون .

 

نهاية الرحلة

قطعة قماش بيضاء لف بها ( هابه ) بعد ان تم غسله بماء كركوك الطاهر لتحمله الايادي وتضعه على الاكتاف لتبدأ رحلته الاخيرة بمسيرة حاشدة من مئات المعجبين و آلاف المشاهدين الذين شاهدوا النعش وهو يمر من داره الواقع خلف سينما اطلس مروراً بجسر الشهداء الى السوق الكبير لتشبع عيناه برؤية القلعة للمرة الاخيرة ومن كل الجهات ليصل الى الحلوچيـــــة وبعدها يمر مرور الكرام في ســــــوق الحصير ليصل الى مثواه الاخير في مقبرة الغرباء في تكية الشيخ محي الدين .

 

   مزارن نورله دولسون هابه  

كان ( هابه ) اخر عمالقة الغناء التركماني في القرن العشرين وقد تألمت كركوك كثيراً لوفاة فارس الغناء الشعبي التركماني (عبدالوهاب) الذي رحل مع بداية القرن الحادي والعشرين .غاب عنا بعد مسيرة عطاء طويلة ، ولكنه لم يغب صوته المفعم بالجمال تاركاً وراءه العديد من التسجيلات ستجعله حاضراً بيننا

جمهور كركوكلي : الفنان التركماني الراحل ( هابه ) كان ظاهرة فنية فريدة يصعب تكرارها
جمهور كركوكلي : كل منصف عليه أن يقر أن المرحوم عبد الوهاب
 
( هابه ) شكل ظاهرة فنية فريدة في الغناء التركماني ومارس عن طريق الفن دوراً سياسياً ريادياً في الحفاظ على الهوية القومية التركمانية
أمام الهجمة الشرسة للنظام السابق الذي حاول بكل الوسائل تذويب وصهر التركمان كشعب ومحوهم من خارطة العراق وحين ظهر
( هابه )  على الساحة الفنية في كركوك أوائل السبعينات من القرن الماضي كان أغلب الشباب التركمان يستمعون الى أغاني عبد الحليم حافظ وفريد ألاطرش وغيرهم من المطربين وكان الغناء التركماني في حكم المنتهي
بعد وفاة الفنانين الكبيرين عزالدين نعمت ورشيد كوله رضا وكان ظهور
( هابه ) في تلك الفترة أشبه بالقنبلة الفنية التي أعادت الغناء التركماني الى عنفوانه والسبب الذي جعل فن ( هابه ) خالداً هو أنه رحمه الله كان فناناً بحق لم يعر وطوال حياته أهمية للمال وتحول في وقت قياسي الى
مطرب تربع في قلوب كل محبي الغناء التركماني لأنتمائه ألاصيل اليهم
وكونه اللسان الذي يعبر عن ألامهم وأحزانهم وأفراحهم وأمالهم وقد كان بحق ظاهرة متميزة في الغناء التركماني أعاد احياء الخويرات وألاغاني الفلكلورية القديمة وغناها بطراز جديد وفي مجال المقام و الخويرات كان من المجددين حيث أدى المقامات العراقية وأصول الخويرات التركماني بنكهة جديدة مع الحفاظ على جوهرها وبهذا تمكن من تجديدها وكسرالقوالب الكلاسيكية التي كانت تعيق تطورها وانتشارها .
 
 

 

 

HABA ve TATLISES

 

HabaSen Ölmedin

 Bütün Türkmenlerın

Kalbinde Yaşıyorsun

 

 

 

 

 

 

Kıral Haba

 

 

 

Sizlere İYi Eğlenceler